تقرير عن تفاصيل الموافقة الامنية و تسوية الوضع عندما تنوي الرجوع لسوريا

تقرير عن تفاصيل الموافقة الامنية و تسوية الوضع عندما تنوي الرجوع لسوريا

تقرير عن الموافقة الامنية و تسوية الوضع

خرج تقرير جديد من ال Udlændingestyrelsen حول الموافقة الامنية و تسوية الوضع للرجوع لسوريا و يعطي موجز حول اجراءات العودة للمواطنين السوريين المقيمين خارج سوريا

اليكم ترجمة اهم النقاط

هذا التقرير سيركز على السوريين خارج سوريا و يريدون العودة الى سوريا و هناك مصطلحين

📌 تعريف المصطلحات

* الموافقة الامنية (Security clearance) هي عملية تقوم من خلالها الحكومة السورية بالتحقق مما إذا كان الشخص مدرجا في قائمة المطلوبين و يعتبر تهديدا أمنيًا

* تسوية الوضع (status settlement ) هي عملية يتم من خلالها الشخص المطلوب من قبل الحكومة السورية لتسوية مشاكله مع الحكومة و اذا وافقت الحكومة السورية على تسوية القضايا العالقة يتم حذف اسم الشخص من قائمة المطلوبين و لن يتم مطالبته بعد الآن – اي يحصل على العفو

📌 الموافقة الامنية

* المصادر تدل ان الموافقة الامنية تقتصر بشكل أساسي على العائدين من لبنان و لم تتمكن المصادر من وجود اي موافقات امنية من مواقع السفارات السورية في أوروبا على سبيل المثال السفارة السورية في ستوكهولم و باريس

* عندما يقدم السوري لموافقة امنية يتم طرح أسئلة مختلفة لمقدم الطلب. تقوم السلطات السورية بمراجعة اسم الشخص مع الاسماء الموجودة في قوائم المطلوبين للأجهزة الأمنية.

* بالنسبة للموافقات الأمنية التي كان على اللاجئيين من لبنان الحصول عليها من اجل العودة لسوريا تم النظر في ملفات الشخص على الفيس بوك و أنشطته في وسائل التواصل الاجتماعي الاخرى

* اذا كان الشخص ليس مدرجا في قائمة المطلوبين سيحصل الشخص على وثيقة يمكن من خلالها العودة إلى سوريا

* وفقا للمصادر فان السلطات تحقق ايضا ما اذا كان افراد عائلة الشخص المعني مطلوبين. و بالتالي يتم منح موافقة أمنية فقط لمقدم الطلب اذا كان هو/هي و افراد اسرته غير مطلوبين. اذا اهل المقدم (من الدرجة الاولى و الثانية) مطلوبين في قضايا مع الحكومة السورية سيواجه المقدم صعوبات في الحصول على موافقة امنية ومع ذالك هناك حالات حصلوا على موافقة امنية مع وجود قضايا معلقة فهذا يعود الى نوع القضية المعلقة مع الحكومة السورية

* قد يكون هناك اسباب اخرى لرفض اعطاء الموافقة الامنية – على سبيل المثال اذا كانت المنطقة الذي يريد الشخص العودة لها مدمرة و مستحيل العيش هناك

📌 تسوية الوضع /العفو

* بشكل عام يحتاج الشخص المطلوب الى تقديم طلب العفو لازالة اسمه من قوائم المطلوبين. اذا تمت الموافقة فهذا يعني رسميا انه غير مطلوب و لن تحاكمه السلطات السورية

* المطلوب قد يكون شخص غادر سوريا بشكل غير قانوني، او تهربوا من الخدمة العسكرية او لديهم مشاكل امنية عالقة مع السلطات السورية على سبيل المثال المشاركة بمظاهرات و ردود شعارات مناهضة للحكومة و حمل السلاح ضد الحكومة

* اذا الشخص يريد الاعفاء من الخدمة العسكرية بدفع رسوم اعفاء لكنه خرج من سوريا بشكل قانوني او لديه مشاكل امنية مغلقة يجب ان يقدم على طلب تسوية الوضع للسماح له بدفع رسوم الاعفاء

* وفقا للمصدر فان الكثير من السوريين لا يثقون بالسلطات السورية و لهذا لا يحلوا قضاياهم الامنية المعلقة عبر السفارات او القنصليات السورية – العديد من السوريين يفضلون اعطاء رشوة لموظفين في الفرع الامني للحصول على إزالة اسمائهم من قائمة المطلوبين

* عند التقدم لتسوية الوضع في السفارة يجب على الشخص تعبئة طلب عبارة عن ثلاثة صفحات تحتوي على اسئلة تفصيلية حول مقدم الطلب بما في ذالك اذا كان مقدم الطلب متورط او يعرف شخص داخل/خارج سوريا متورط في المعارضة ضد الحكومة السورية و عليه ان يعطي معلومات كيف غادر سوريا، اين مكث في الخارج، ماذا فعله اثناء اقامته في الخارج، معلومات عن عائلته، عملهم، اقامتهم، اذا كانوا مطلوبين ام لاء و قد تطلب السفارة المزيد من المعلومات

* في سوريا تتم معالجة الطلب بمشاركة ضباط الامن المركزي و يقررون ما اذا كانوا سيعملون على تسوية مشاكل الشخص المعلقة او الموافقة على حذف اسم الشخص من قوائم المطلوبين

* في حالة موافقة السلطات في سوريا سيتم ابلاغ الشخص بذلك عن طريق القنصلية او السفارة و يتم حذف اسمه من قوائم المطلوبين و يمكنه العودة الى سوريا

* اذا لم تتم الموافقة على طلب تسوية الوضع فسيتم وضع الطلب جانبا و لن يتلقى مقدم الطلب اي رد من سوريا يؤكد عدم قدرته على العودة

* الرجال في سن الخدمة العسكرية (من 18 الى 42) الذين يرغبون في تسوية تهربهم و دفع رسوم الاعفاء يحتاجون طلب خاص منفصل و يتم إرسال الطلب الى الوزارة السورية للشؤون الخارجية و المغتربين و الاجهزة الامنية

📌 المعاملة بعد العودة

* تتم الموافقة على معظم طلبات تسوية الوضع من قبل الحكومة السورية. اذا الشخص لم يأخذ موافقة و عاد لسوريا فمن المرجح ان يتم القبض عليه و استجوابه عند عودته لسوريا

* يعلمنا سهيل الغازي من معهد التحرير لسياسة الشرق الاوسط ان هناك شخصين على الرغم من حصولهم على موافقة لتسوية الوضع تم اعتقالهم عند عودتهم بسبب اتهام انهم جزء من المعارضة.

* واحد منهم يبلغ من العمر 43 من سكان مدينة الضمير شمال شرق دمشق. عاد من لبنان و تم اعتقاله و احتجازه لمدة 40 يوما تقريبا حيث تم استجوابه بشأن بعض القادة المتمردين و من ثم تم الافراج عنه و لكن تم استدعاؤه لمزيد من الاستجوابات و لم يتم اعادة اعتقاله.

* الثاني رجل يبلغ من العمر 24 عاما من دمشق و تم اعتقاله لبضع الاسابيع بعد عودته من مصر الى سوريا. لم يكن هناك سبب محدد للاعتقال غير الابتزاز و اطلق سراحه بعد دفع 14.000 دولار

* لا يوجد منظمات تراقب ما يحدث للعائدين و البعض يتم القبض عليهم مؤقتا عند العودة و تفترض بعض المصادر ان بعضهم قد يتعرض للتعذيب

* طلب الشخص لتسوية الوضع ليس له عواقب لافراد عائلة المتقدم (مثل الاستجواب او الاعتقال) و لكن يتم تسجيل اسمائهم في الملف الامني الخاص بالشخص

* وفقا للمصادر فان العودة الى سوريا على أساس تسوية مسألة أمنية هي مخاطرة. القوات الامنية السورية تحقق و تستجوب الشخص حتى في ملفاته الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي

* حتى لو الشخص لديه موافقة لطلبه لتسوية الوضع قد يواجه مشاكل على سبيل المثال اذا صديق له وضع اعجاب (like) لمنشور تعتبره الحكومة السورية ضدها

* حتى لو الشخص لديه موافقة امنية و تم ازالة اسمه من قوائم المطلوبين لا يعني بالضرورة ان الشخص لن يواجه مشاكل مع السلطات عند العودة. مثل هؤلاء الأشخاص قد يواجهون اتهامات جديدة مع اعتقال عند عودتهم على الرغم من تسوية وضعهم

* هناك ايضا حالات لسوريين دخلوا و خرجوا من سوريا دون تسوية وضعهم على الرغم من انهم مطلوبون من قبل فرع الامن – هؤلاء الناس لم يواجهوا اي مشاكل لانهم كانوا محظوظين لانهم لم يصطدموا بفرع الامن الذي كانوا مطلوبين له

* قد يخاطر الاخوة و اهل الشخص المطلوب باستدعائهم و استجوابهم اذا طلب الشخص تسوية الوضع. بشكل عام سيسأل أفراد الأسرة عن دوافع الشخص للعودة إلى سوريا و عن عمله و النشاط في البلد الاجنبي الذي يتقدم منه. قد يتعرض اقارب الشخص للتحرش اللفظي

* يعلمنا التقرير عن اسرة Al-Bouaidani وهي عائلة معروفة في دوما. معظم هذه العائلة شاركوا في المعارضة المسلحة و شخص من هذه العائلة تم الاستيلاء على ارضه و سيارته و تم استجوابه عندما عاد الى سوريا في عام 2019 على الرغم انه لم يكن مطلوبا من الحكومة لا للخدمة العسكرية و لا نشاط معارض

المصدر

https://nyidanmark.dk/-/media/Files/US/Landenotater/COI_Report_Syria-security_clearance_and_status_settlement_dec_2020.pdf?la=da&hash=47FBD3B5501D52F043EFCC25657D76691F87D10D

Sweden24

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

designed by hemsida.design