وحوش مقبرة سولنا كما وصفه السويديون يعذبون شابين سوديان قصر وذالك بخلع ملابسهم وممارسة التعذيب السادي بحقهم ووضع العصا في مؤخرتهم

وحوش مقبرة سولنا كما وصفه السويديون يعذبون شابين سوديان قصر وذالك بخلع ملابسهم وممارسة التعذيب السادي بحقهم ووضع العصا في مؤخرتهم

ملاحظة التقرير منقول كما ورد بضبط الشرطة بستوكهولم

وفي آخر المقال هناك نص باللغة السويديه لمن اراد 🇸🇪

في العاصمة السويدية ستوكهولم تم اجبار الضحيتين القاصرين على خلع ملابسهما تحت تهديد السكين. ثم تعرضوا للتعذيب السادي الذي لا معنى له والمطول طوال الليل في المقبرة الشمالية في سولنا. وصف أحد الصبية في استجواب كيف وقف الجانيان مراراً وتكراراً على رأسه. – أشعر وكأن رأسي سوف يكون نوعاً ما مهروسا ، مثل البطاطس المهروسة ، كما يقول الصبي.

وعثر أحد المارة على الضحيتين ، وهما صبيان دون السن القانونية ، في سولنا صباح يوم 23 أغسطس / آب. كان أحدهم عارياً تماماً ، والآخر كان يرتدي قميصاً.
يقول الشاهد الذي رأهم – لقد بدوا جيدًا جدًا. كانوا مرتبكين وخائفين تمامًا وتحدثوا فقط. في البداية اعتقدت أنهم كانوا في حالة سكر. كان كلا الصبيين في حالة مماثلة ، لكن أحد الصبية تعرض للضرب أكثر من الآخر ، كما قال الشاهد ، الذي ساعد الصبية في الاتصال بالشرطة ، في استجواب للشرطة.
في غضون نصف ساعة ، تم القبض على المشتبه بهما ، وهما سويدي تونسي يبلغ من العمر 18 عامًا وشخص كردي يبلغ من العمر 21 عامًا ويحملون الجنسية السويدية.
ووجهت إلى الرجال يوم الثلاثاء تهمة السطو المشدد والاختطاف والاعتداء المشدد والاغتصاب والاعتداء في المحكمة.

كان الصبيان قد خرجا واتفقا مع والديهما على العودة إلى المنزل بحلول الساعة 01.00. في الساعة 04.15 ، اتصل بعض الآباء بالشرطة وكانوا قلقين من أن أطفالهم لم يعودوا إلى المنزل. تم وضع الأولاد في جهاز تفتيش الشرطة ، NEPU. لكن الضابط المسؤول قرر عدم اتخاذ اجراءات عملية.
تبحث الشرطة في ستوكهولم لمعرفة ما إذا كانت ستحقق في قرار عدم التصرف عمليًا على إنذار الوالدين.
ويكشف التحقيق الأولي عن توقيف الصبيين من قبل الجناة الذين أرادوا بيع المخدرات لهما.
عندما رفض الأولاد ، خرج كل شيء عن مساره. أخذهم الجناة إلى الغابة وهددوا بأن يكونوا أعضاء في عصابة Death Patrol الإجرامية.
واجه الأولاد بعض الصعوبة في فهم الرجال عندما كان الكردي البالغ من العمر 21 عامًا ، وفقًا لأحد المدعين ، يتحدث “عامية محلية” مميزة. التونسي  البالغ من العمر 18 عامًا أقل وضوحًا وفقًا للتحقيق الأولي.
أجبر الرجال الأولاد على الدخول إلى المقبرة الشمالية وأخرجوا سكينًا وطالبوا الأولاد بخلع ملابسهم.
– كان الأمر كما لو لم يكن هناك وقت لقول لا ، كما يقول أحد الأولاد في استجواب الشرطة.
في إحدى الاستجوابات ، تحدث أحد الصبية عن الاعتداء الذي طال أمده وكيف أُجبر على الاستلقاء عارياً على بطنه. لساعات ، جلس الرجلان على ظهره.

– كلاهما جلس علي في مناسبات مختلفة ولكن آه نعم … لذلك أتذكر أن كلاهما جلس علي. لأنهما مختلفان ، فإنهما يزنان مختلفًا أيضًا. الرجل من تونس هو أثقل. لكنهم يجلسون على ظهري ثم مؤخرتي عند الخصر تقريبًا.
وقف الرجال أيضا على رأسه.

– منذ البداية بقدم واحدة ثم يقوم لأنه لا يمسك … لا يمكن أن يقف على رأس واحدة أيضًا. لا يمكن الحفاظ على التوازن. ولكن عندما يقف بساق واحدة ، فإنه نوعًا ما يدفع لأسفل بساق واحدة.
– أشعر وكأن رأسي سوف يكون نوعًا ما مهروسًا ، مثل البطاطس المهروسة.
يحصل الأولاد على الكثير من الركلات. “الكثير في مؤخرة ذهني” ، يقول أحد الأولاد.
يطلب منه محقق الشرطة وصف الركلات. يقارن الصبي ذلك بركلة حارس المرمى في كرة القدم.
– ثم يبدو الأمر كما لو كنت تأخذ تهمة ، ثم تجري للأمام وتسدد نوعًا ما أو تسدد الكرة بعيدًا. يقول الصبي ، هذا عن كيفية تجربتي.
يتم طعن الأولاد وتعذيبهم بالولاعة في جميع أنحاء أجسادهم. يحصل أحد الأولاد على مخروط وعصا محشوة في مؤخرته. كما يتم إجبارهم على الدخول في حفر وتغطيتهم بأوراق الشجر ووضع الجوارب في أفواههم وتثبيتها بشرائط من الجينز الخاص بهم حتى لا يتمكنوا من طلب المساعدة. حاول أحد الرجال ربط يدي أحد الفتيان بحزام.
يظهر التحقيق الأولي أن الاعتداء الجنسي أمر ناقشه الجانيان في مرحلة مبكرة.
وفقًا لشهادة موظف في خدمة السجون ، أعرب أحد الرجال عن قلقه من إدانته كمغتصب والجلوس مع مرتكبي جرائم جنسية أخرى.
“(..) لأنهم استخدموا العصي وليس الأعضاء التناسلية وبالتالي لا ينبغي اعتبارهم اغتصابًا.”
وقد نفى المشتبه بهما باستمرار في جميع الاستجوابات أثناء التحقيق الأولي وأجاب في الغالب “لا تعليقات” على أسئلة الشرطة.
حاولت الشرطة التحقيق في العلاقة بين الجناة المشتبه بهم وبعضهما البعض. هناك معلومات تشير إلى أن التونسي السويدي البالغ من العمر 18 عامًا كان قوة دافعة.
– كان هو الذي يسيطر على كل شيء ، كما يقول أحد الضحايا.
عندما قال أحد الصبية إنه لا يستطيع التنفس بينما كان التونسي السويدي جالسًا على ظهره ، كان غير مبال.
– ثم يقول إنه يتسم بالقذارة فيه تمامًا ولكن بعد ذلك (الكردي) قال نعم ولكن يجب أن نبقى على قيد الحياة.

كان أحد الصبية مستلقيًا على بطنه وحجر تحت رأسه.
– ثم قال إنه إذا فعلت شيئًا غبيًا ، فسأخطو أولاً على رأسك حتى تنكسر فتكسر رقبتك ، كما يقول الصبي في استجواب الشرطة ويخبر كيف تخيل التونسي السويدي نفسه بصوت عالٍ عن اغتصاب الصبي جنسياً بعد كسر رقبته.
إذا حُكم على الرجلين بأقصى عقوبة على الاعتداء الجسيم والاغتصاب الجسيم ، ما مجموعه 13 عامًا وفقًا لمبدأ الطموح ، فإن الشاب البالغ من العمر 18 عامًا سيحصل أولاً على خصم على العمر مع عقوبة مخففة قدرها 6.5 سنوات. ثم خصم إضافي في شكل إصدار إلزامي ثلثي السويدية. والذي يعطي عقوبة قصوى تزيد عن أربع سنوات بقليل في السجن.
لن يحصل الشاب البالغ من العمر 21 عامًا على خصم على العمر بدون “فقط” إطلاق سراح الثلثين وبحد أقصى أقل بقليل من تسع سنوات في السجن.

واخيرا اليك هذا النص باللغة السويديه ⤵️🇸🇪

 

De två pojkarna hade varit ute och kommit överens med sina föräldrar om att vara hemma till klockan 01.00. Vid 04.15 ringde några av föräldrarna polisen och var oroliga över att deras barn inte kommit hem. Pojkarna lades in i polisens efterlysningssystem, NEPU. Men ansvarigt befäl tog beslut om att inga operativa åtgärder skulle vidtas.
Nyheter Idag söker polisen i Stockholm för att veta om man kommer att utreda beslutet att inte agera operativt på föräldrarnas larm.
I förundersökningen framkommer att de två pojkarna stoppades av gärningsmännen som ville sälja på dem narkotika.
När pojkarna nekade spårade det hela ur. De två gärningsmännen förde ut dem i skogen och hotade med att de är medlemmar i det kriminella gänget Dödspatrullen.
Pojkarna hade bitvis svårt att förstå männen då den 21-årige kurden enligt en av målsägandena talar en utpräglad, guttural ”ortenslang”. 18-åringens ortenslang är mindre utpräglad enligt förundersökningen.
Männen tvingade in pojkarna till Norra begravningsplatsen och tog fram en kniv och krävde att pojkarna skulle ta av sig kläderna.
– Det var liksom inte läge att säga emot, säger en av pojkarna i ett polisförhör.
I ett förhör berättar en av pojkarna om den utdragna misshandeln och hur han tvingades ligga naken på mage. I timmar satt sedan de två männen på hans rygg.

– Båda satt på mig under olika tillfällen men eh ja… Så jag minns att båda satt på mig. För liksom det är två olika, de väger ju olika liksom. Killen från Tunisien han är tyngre. Men dom sitter på min rygg då asså nere vid svanken ungefär.
Männen ställde sig också på hans huvud.

– Från början så är det med en fot och sen så går han upp för han håller inte… det går inte riktigt att stå på ett huvud liksom. Det går inte att hålla balansen. Men när han står med ett ben så trycker han liksom ner med ett ben.
– Det känns som att mitt huvud ska typ, bli mosat, typ så här potatismos.
Pojkarna får ta emot mycket sparkar. ”Mycket i bakhuvudet”, konstaterar en av pojkarna.
Polisens förhörsledare ber honom beskriva sparkarna. Pojken jämför det med en målvaktsutspark i fotboll.
– Då är det liksom att man tar sats, sen så springer man fram och typ tar skottet eller sparkar iväg bollen. Ungefär så skulle jag uppleva det, säger pojken.
Pojkarna får ta emot knivhugg och blir torterade med en tändare över hela kroppen. En av pojkarna får en kotte och en pinne uppstoppad i rumpan. De tvingas också ner i gropar och täcks med löv och får sockar instoppade i munnen och fastspända med remsor från deras egna jeans för att de inte ska kunna ropa på hjälp. En av männen försöker binda fast händerna på en av pojkarna med sitt skärp.
Det framkommer i förundersökningen att det sexuella övergreppet är något som de två gärningsmännen diskuterat redan på ett tidigt stadium.
En av männen har enligt ett vittnesmål från en anställd inom kriminalvården uttryckt oro för att bli dömd som våldtäktsman och sitta med andra sexualbrottslingar.
”(..) eftersom de hade använt sig av pinnar och inte av könsorgan och att det därför inte bör betraktas som våldtäkt.”
De två misstänkta har konsekvent nekat i alla förhör under förundersökningen och mest svarat ”inga kommentarer” på polisens frågor.
Polisen har försökt utreda vilken relation de två misstänkta gärningsmännen har med varandra. Det finns uppgifter som tyder på att den 18-årige svensktunisiern har varit pådrivande.
– Han var den som styrde allting typ, säger ett av brottsoffren.
När en av pojkarna sade att han inte kunde andas när svensktunisiern satt på hans rygg var han likgiltig.
– Då säger han att han skiter fullständigt i det men då säger (kurden) ja men vi måste ha dom levande.

En av pojkarna låg på magen med en sten under huvudet.
– Då säger han att gör du nått dumt så kommer jag första att trampa på ditt huvud så du knäcker så du bryter nacken, säger pojken i polisförhöret och berättar hur svensktunisiern även fantiserade högt för sig själv om att förgripa sig sexuellt på pojken efter att ha brutit nacken på honom.
Om de två männen döms till maxstraff för den grova misshandeln och grova våldtäkten, sammanlagt 13 år enligt asperationsprincipen, skulle 18-åringen först få en åldersrabatt med halverad strafftid till 6,5 år. Sedan ytterligare rabatt i form av den obligatoriska svenska tvåtredjedelsfrigivningen. Vilket ger ett maxstraff på drygt fyra års fängelse.
21-åringen skulle inte få någon åldersrabatt utan ”bara” tvåtredjedelsfrigivning och max knappt nio års fängelse.

Sweden24

لا تعليقات بعد على “وحوش مقبرة سولنا كما وصفه السويديون يعذبون شابين سوديان قصر وذالك بخلع ملابسهم وممارسة التعذيب السادي بحقهم ووضع العصا في مؤخرتهم

  1. يرجى طرد كل مغترب مسيئ وعدم التسامح معهم بسبب لم يحترمو البلدان التي انعمت عليهم بالامان والوطن الذي يحلمون بيه عندما كامو في بلدانهم كانو يعاملون كالحيوانات ومن لم يطبق القانون يعاقب اشد العقوبات ..فعلو قانون التهجير واعادة النضر في الطلبات المقدمه ولا اهتمام لمن لم يحترم قانون بلاد الغير((ياغريب كن اديب))

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

designed by hemsida.design